عيد الأضحى فى المنيا شكل تاني

تقرير مفيدة عزالدين
قبل عيد الأضحى بساعات يستعد الجميع لاستقباله، سواء المديريات أو المحافظة أو الأهالي وربات البيوت والتجار وأنشطة بعض الحرف والتجارات.

تستعد ربات المنازل من تنظيف منازلهن وتجهيز كل ما يلزم لذبح الأضاحي والاحتفال بمراسم عيد الأضحى من توزيع الأضحية وتحضير ما لذ وطاب من أصناف الطعام الشهي المتداول والمعتاد بهذه المناسبة.

وتقول “ام يوسف” من أهالي مدينة بني مزار، وفي العقد الخامس من عمرها، أنها تقول يوميًّا من الساعة الـ 6 صباحًا لتعجن العيش الضلِّي وتبيعه هي وصديقتها، وفي أيام عيد الأضحى يزداد عليهم الطلب جدًا من التجار والناس، بسبب عمل الفتة في العيد، مضطرة لزيادة ساعات عملها نظرًا لزيادة الطلب.

وفي نفس السياق أكدت “أم عبده” أنها تقوم بعمل الفطير المشلتت طوال العام، ولكن في عيد الاضحى يقل الطلب عليه، وتساعد صديقتها “أم يوسف” وتشتري منها العب لزبائنها، مشيرة أنهما يساعدان بعضهما دائمًا.

وعلى جانب آخر، يحكي عم “مصطفى” صاحب محل سنِّ السكاكين بالمنيا أن هذه الحرفة تنشط مع اقتراب الأعياد وخاصة عيد الأضحى حيث أن العديد من الأهالي يضحون ويفرحون مع أقاربهم بالعيد ويحتفلون بذبح الأضحية، مضيفًا أنه يقوم بسنِّ جميع أنواع السكاكين والسواطير سواء للأهالي أو الجزارين.

أما “أم جنى” فتعد الرقاق وتعرض عنه في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وبين أقاربها وجيرانها مؤكدة أنها في هذه الأيام يزداد الإقبال عليها وتضطر لارسال ابنها الصغير عند والدتها لتغطية كافة الطلبات في هذه المناسبة حيث أنها تساعد زوجها على المعيشة ببيع الرقاق.

وأكد “أيمن طه” جزار من سكان مدينة العدوة أنه امس السبت كان آخر سوق للمواشي قبل العيد، وقد شهد ارتفاعًا جنونيًّا في الأسعار، مشيرًا إلى أن سعر اللحوم ارتفع في الفترات الأخيرة بسبب ارتفاع سعر العلف.

وأضاف أن العديد من الأهالي طلبوا منه شراء الاضاحي لهم على مدار الشهر السابق استعدادًا لعيد الأضحى، ولكن البعض يفضل الشراء في آخر سوق بسبب عدم توفر مكان أو طعام لديهم للأضحة، مشيرًا إلى أن هذه الأيام ينشط فيها عمله ويخرج من بعد صلاة العيد وحتى منتصف الليل كي يذبح الأضاحي ويظل على هذا الحال طوال أيام العيد.

كما وجه محافظ المنيا اللواء أسامة القاضي برفع حالة الطوارئ القصوى داخل المدينة وجميع المراكز والقرى، فضلًا عن تأمين جميع ساحات المساجد لصلاة العيد، وعمل دوريات بالظهير الصحراوي، والدفع بسيارات الإسعاف بالقرب من أماكن التجمع.

ومن ناحيته، أكد الدكتور محمد عثمان وكيل وزارة الطب البيطري بالمحافظة أنه يوجد بالمحافظة 38 مجزرا يعمل بالمحافظة، مشيرًا إلى أنه سيتم المرور على المجازر للتأكد من مدى جاهزيتها والعمل بكافة طاقتها خلال أيام العيد، وتقديم الخدمات بالمجان للأهالي.

كما استعدت جميع الوحدات المحلية للتنسيق مع المجازر وتوفير العمالة لتقديم خدمات الذبح للأهالي ورفع المخلفات الصلبة والسائلة أولا بأول، والتنسيق مع الجمعيات الأهلية لذبح وتوزيع الأضاحي.

%d مدونون معجبون بهذه: