هاجر محمود تكتب….شبح العنوسة يطارد الجنسين

عاهات وتقاليد عقيمة.بسبب جشع الآباء ارتفعت نسبة العنوسة عند الجنسين،
الكثير من الشباب يعانون من غلاء المهور وفقد القدره على تلبية احتياجات أهل العروس لذلك زادت نسبة العنوسة لدي الجنسين وتعددت الأسباب لانتشار هذه الظاهرة.فى مصر وكلمة العنوسة لا تطلق الا فى بعض البلاد العربية وبالأخص مصر وعادة تخص بها الاناث دون الذكور، وهذا دليل عن عقم التفكير المصري،ولكم بعض الأسباب لانتشار ظاهرة العنوسة،التي لا نستطيع التغاضي عنها…….

١غلاء المهور الناتجة عن العادات والتقاليد المعاقه
٢
صعوبه توفير السكن بسبب غلو الأجور
٣ارتفاع معدلات البطالة
٤
ارتفاع معدلات تعليم البنات
٥خروج الفتاه للعمل
٦
ضعف الأجور التي يتقاضاها الشباب

ولكن العمليه لا تتوقف هنا أصبح الزواج ف مصر تجارة،
جعلوا من أمر الله صفقة بشرية بشعه، اصبحت الفتاه سلع تباع لمن يدافع اكتر، مصر رُتِبت من أولى الدول في ارتفاع نسبة العنوسة وغلاء المهور.

ووفقاً لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أشار الإحصاء إلى تراجع عدد عقود الزواج على مستوى الجمهورية  بسبب غلاء المهور ليبلغ 801‪7 عقداً.

فكيف نعتبر بلدًا إسلامية ونحن لا نطبق قواعد الإسلام بشكل صحيح الا في أمور قليله، فماذا يحدث إذا طبق الشرع في الزواج؟!
ماذا يحدث إذا اتباعنا نهج الرسول (عليه افضل الصلاه والسلام)، ف الزواج؟!ماذا يحدث إذا جعلت من دين الشب مهر لابنتك! ولكن للأسف أصبحنا بلد كل ما يهمها المظاهر فقد،ولكن أصبحنا نعيش في مجتمع ذات منظومة فكرية معاقه،ولكن إلى متى سنظل نعيش في هذه المنظومة الفكرية المعاقه والمعيقة؟!إلي متي؟! متى سنرتقي لنجعل منظومة الزواج تجارة مع الله وحفاظ على أبناءنا من الحلال؟!! متى؟!!

%d مدونون معجبون بهذه: