احمد السكران يكتب…..

ماذا لو……

جملة بسيطة إستفهامية تتكون من كلمتين ماذا ……لو
لكنها تحمل بين طياتها الكثير و الكثير من المعاني وتجعلنا نتفكر في كثير من أمور حياتنا فماذا لو……
التزم الشعب المصري بتعليمات المرور ؟ وماذا لو قمنا بالقاء القمامة في الاماكن المخصصة لها فقط ولم نلقها في الطرقات ؟ وماذا لو تم منع موظفي الدولة من أستخدام هواتفهم المحمولة أثناء ممارسة اعمالهم ؟ وماذا لو….

الكثير و الكثير من السلبيات التي يعيش فيها الشعب المصري لو تم القضاء عليها لاصبحت مصر دولة عظمي لا تقل عن دول الغرب المتحضرة فالكثير من الناس يظنون اننا عندما نقول أن دولة كذا هي دولة متقدمة أننا نقصد تقدمهم في التكنولوجيا و غيرها من علوم العصر ولكنهم مخطئين لان كون الدولة متقدمة هو يشترط أن يكون أهلها أناس متحضرين فما فائدة أن تعمتد الدولة في ادارة شئونها علي الحاسب الالي وأن يكون أهل تلك الدولة جاهلين باستخدامه ؟

فماذا لو قام المواطنون بالمحافظة علي وسائل المواصلات ؟
من منا لم يستقل القطار من مدينة الي أخري ومن منا يستطيع أن يستغني عن وسائل المواصلات في مصر ؟
جميعنا نستقل المواصلات العامة ونجد كثير من الاشخاص يقوم بتقطيع المقاعد وإتلافها عدوانية شديدة في التعامل مع وسائل المواصلات
ناهيك عن الكتابة في دورات المياة الخاصة بالقطارات وتشويه جدرانها
ومع أستمرار تلك الافعال من قبل بعض المواطنين الغير مسئولين تكون النهاية تهالك وسائل المواصلات فأكثر القطارات المميزة والتي يستقلها الغلابة في مصر نوافذها محطمة
وفي النهاية أتمني من الدولة أن تسلط الضوء علي تلك الظاهرة وتقوم بتوعية المواطنين للحفاظ علي ممتلكاتنا

%d مدونون معجبون بهذه: