محافظ أسيوط يناقش استعدادات العام الدراسي مع قيادات مديرية التربية والتعليم

كتبت وفاء رمضان

ترأس اللواء عصام سعد محافظ أسيوط اجتماعًا تنسيقيًا بقيادات مديرية التربية والتعليم بالمحافظة ومديرى الإدارات التعليمية وموجهي العموم لمناقشة الاستعدادات النهائية للعام الدراسي الجديد والوقوف على مدى جاهزية المدارس والإنتهاء من أعمال الصيانة قبل استقبال الطلاب في ضوء الخطة التي أعلنت عنها الدولة والمحافظة والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد ومتابعة حصول أعضاء هيئة التدريس والعاملين في القطاع التعليمي بالمحافظة على لقاح كوفيد 19 وتوفير بوسترات التوعية بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا بالمدارس لخلق بيئة تعليمية نظيفة للطلاب وتنفيذًا لخطة الدولة في تطوير التعليم واستراتيجية التنمية المستدامة … جاء ذلك بحضور محمد إبراهيم دسوقي وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة ومحمد اسماعيل النمر مدير عام التعليم الفني بالمديرية ومدراء العموم ومديري الإدارات التعليمية وموجهي العموم ومديري بعض المدارس بمراكز المحافظة.

بدأ الاجتماع بالسلام الوطني ثم الاستماع إلى آيات من الذكر الحكيم والقرآن الكريم ثم عرض لفيلم تسجيلي عن الإنجازات التي تمت في قطاع التعليم وبعض مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة في قطاع التعليم بالمحافظة.

وتم خلال الاجتماع تكريم الوزير المحافظ وإهدائه درع مديرية التربية والتعليم تقديرًا لجهوده في النهوض بقطاع التعليم ودعمه المستمر للعملية التعليمية وحل مشكلة الإقبال المستمر على مرحلة رياض الأطفال بالمدارس الرسمية والخاصة والتوسع في إنشاء مدارس جديدة.

كما كرم المحافظ كلًا من محمد عبدالمحسن وكيل وزارة التربية والتعليم السابق وعبدالناصر حامد مدير عام التعليم العام تقديرًا لجهودهما خلال فترة عملهما السابقة بالمديرية وتم منحهم شهادة التقدير والدرع التذكاري.

وقدم محافظ أسيوط ،خلال كلمته، التهنئة لجميع الحضور بمناسبة قرب حلول العام الدراسي الجديد معلناً عن تقديمه لكافة سبل الدعم الممكنة وتذليل العقبات أمام قطاع التعليم واتباع الاجراءات اللازمة والمقررة للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد حفاظاً على صحة الطلاب والمعلمين والعاملين بالمدارس والإدارات التعليمية بمراكز وقرى المحافظة لافتًا إلى التنسيق بين المديرية والإدارات التعليمية ورؤساء المراكز والقرى والأحياء والوحدات المحلية والتأكيد على استمرار أعمال النظافة ورفع المخلفات وإزالة كافة الإشغالات حول المدارس ومنع انتشار الباعة الجائلين مشيراً إلى ضرورة الانتهاء من أعمال الصيانة بالمدارس قبل بداية العام الدراسي واستقبال الطلاب والمتابعة الدورية والمستمرة للعملية التعلييمية بكافة قطاعاتها وتفعيل دور المتابعة الميدانية بالإدارات من أجل مصلحة الطالب والمدرسة.

ووجه المحافظ قيادات التربية والتعليم بالمحافظة بضرورة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية بجميع المدارس والإدارات التعليمية على مستوى قرى ومراكز المحافظة لمواجهة جائحة كورونا كـ (مراعاة التباعد الاجتماعي ، وغسيل الأيدي ، وارتداء الكمامات ، مراعاة التهوية الجيدة للفصول والحجرات ، وتعقيم المدارس بصفة يومية قبل وبعد اليوم الدراسي ، والتأكد من سلامة بوابات التعقيم بالمدارس ، ….) حفاظًا على سلامة وصحة أبنائنا الطلاب وجميع العاملين بالمدارس بالمراحل التعليمية المختلفة والمترددين عليها ومتابعة تنفيذها بكل دقة والإعلان عنها في أماكن واضحة بالمدارس ومتابعة حصول أعضاء هيئة التدريس والعاملين في القطاع التعليمي بالمحافظة على اللقاح فضلًا عن تكثيف حملات التوعية ونشر الوعي بين الطلاب لاتباع الخطوات اللازمة للوقاية من الفيروس حفاظًا على صحة وسلامة أبنائنا الطلاب والعاملين وغرس الإنتماء والوطنية بين الطلاب والنشء لتخريج جيل جديد قادر على قيادة مستقبل البلاد.

وشدد محافظ أسيوط على غلق مراكز الدروس الخصوصية “السناتر” بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية كمديرية التربية والتعليم والإدارات التابعة لها ومديرية الأمن وغيرها على أن يتم اتخاذ الاجراءات القانونية حيال المخالفين واتخاذ الاجراءات القانونية حيال أى أنشطة تعليمية خارج المدارس مشيرًا إلى التنسيق مع إدارة المرور ومديرية الأمن لتحقيق الانضباط واتخاذ التعديلات المرورية والاجراءات اللازمة لتخفيف التكدس المروري أمام المدارس وتحديد أماكن انتظار السيارات لمنع التزاحم في تلك الشوارع خاصة داخل مدينة أسيوط.

وأكد المحافظ على تنظيم معارض بالتنسيق مع بعض مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لتوفير كافة المستلزمات والأدوات الدراسية والزي المدرسي لجميع المراحل التعليمية بأسعار أقل من مثيلاتها بالأسواق بنسبة لاتقل عن 25 % مشددًا على ضرورة التنسيق مع مديريات التعليم وشركات المياه والصرف الصحي وقطاع الكهرباء للتأكد من تواجد جميع المرافق في جميع المدارس سواء الجديدة أو القائمة ضماناً لانتظام العملية التعليمية من اليوم الأول للعام الدراسي الجديد وتوفير عناصر الجودة التي تتطلبها العملية التعليمية.

وفي نهاية الاجتماع استمع الوزير المحافظ إلى طلبات وأسئلة الحضور موجهًا بإيجاد الحلول بالتنسيق مع كافة الجهات التنفيذية وتكليف مدير إدارة المتابعة الميدانية بالمحافظة بفحص جميع الطلبات وعمل تقرير عاجل بالحلول والمقترحات لسرعة تنفيذها.